المغني

المغني - أسماء الله الحسنى - مشروع سلام
  • الإيمان (بمن يغنيك عن الآخرين وعن كل من هو غيره)
  • الامتنان والحب (لله الذي يغنيك)
  • الاطمئنان واليقين (بعدم فوات الرزق)
  • اللجوء والارتكان (لمن يملك الخزائن ويعطي منها ويُغني)
  • العبودية والخضوع (لمصدر الرزق ومُسدي النعم)
  • المرجعية (لصاحب الفضل والنعم)
  • الثقة بالنفس (في القدرة على أداء دور مجتمعي)
  • تحمل المسؤولية (الشعور بالمسؤولية المجتمعية)
  • تحري الضمير (للعطاء برغم المشاعر السبية تجاه الآخرين أو حب المال والموارد)
  • تطوير الذات (لبناء الاستقلالية والموارد)
  • الأحقية بالثقة (ثقة الآخرين في حرصك على مساعدتهم على الاستقلال بأي موارد لديك)
  • الفاعلية (السعي الإيجابي لإغناء الآخرين ودعم استقلاليتهم)
  • العطاء
  • مهارات الفريق والعمل الجماعي (مشاركة المعلومات والنصائح النافعة بإخلاص)
  • تطوير الآخرين (إعطائهم ما ينميهم من معلومات وموارد تساعد على استقلاليتهم وليس لتعطيلهم وتشجيعهم على الاعتمادية على الآخرين)
  • تعزيز ثقة الآخرين بأنفسهم (عن طريق دعمهم نحو الاستقلال المادي والعاطفي)
  • التوجه الخدمي (تقديس الدور المجتمعي تجاه دعم استقلالية الآخرين)
  • العطاء
  • التعاطف (لفهم احتياجات الآخرين والاكتراث لأمرهم)
  • القيادة (أخذ دور مجتمعي للنهضة بالمجتمع)

الرزق

الوهابالرزاقالفتاحالمقيتالغنيالمغني
عندما ندرك صفات الرزق ونفهمها فإننا نطمئن أن الله ﷻ سيرزقنا بعد أن نجتهد قدر استطاعتنا، كما سنشعر بالامتنان لفضله ونبدأ في العطاء. وتنطوي مجموعة صفات الرزق على مهارات كمهارة التوجه الخدمي ومهارة التعاطف. فكثير من الآيات التي تحتوي على مرادفات الرزق، تحض على الإنفاق ورزق الآخرين مما رزقنا الله سبحانه وتعالى. أيضًا تنطوي المجموعة على مهارة الثقة بالنفس. ويدل عليها مثال الرجل الصالح في سورة الكهف الذي قدّم نفسه بثقة برغم معايرة صاحبه له بقلة المال والولد. فكان إيمان الرجل بصفات الرزق مبعثًا له على الثقة بالنفس والتفاؤل. كما نرى في تلك القصة مهارة التحكم في النفس في وجه ذلك الصاحب المتعجرف: "وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ ۚ إِن تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنكَ مَالًا وَوَلَدًا (39) فَعَسَىٰ رَبِّي أَن يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِّن جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِّنَ السَّمَاءِ فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا" سورة الكهف. الإيمان بصفات الرزق إذًا له أثرٌ بالغٌ في النفس من بثّ الأمان واليقين والراحة والتوازن، ومن بعث الثقة في النفس والاستغناء بما يهبه الغني المُغني لنا سبحانه. ماذا أيضًا يمكن أن تستوحيه من تلك الأسماء والصفات؟