الفتاح

الفتاح - أسماء الله الحسنى - مشروع سلام
  • الإيمان (بمن لا يُفتح خيرٌ إلا بإذنه وقوته)
  • الاطمئنان واليقين (بأنه من يفتح أبواب الرزق والخير)
  • الامتنان والحب (لمن يفتح أبواب الخير والنمو والفرص)
  • اللجوء والارتكان (إلى من بيده مفاتيح كل شيء)
  • التفاؤل (بأن الأبواب المغلقة ستُفتح بإذن الله)
  • الثقة بالنفس (في القدرة على فتح أبواب الخير والبدايات الجديدة)
  • التوجه الخدمي (فتح أبواب الخير والدعم للآخرين)
  • تطوير الآخرين (لفتح آفاق جديدة وفرص جديدة)
  • بناء العلاقات (فتح أواصر علاقات وروابط جديدة)

الرزق

الوهابالرزاقالفتاحالمقيتالغنيالمغني
عندما ندرك صفات الرزق ونفهمها فإننا نطمئن أن الله ﷻ سيرزقنا بعد أن نجتهد قدر استطاعتنا، كما سنشعر بالامتنان لفضله ونبدأ في العطاء. وتنطوي مجموعة صفات الرزق على مهارات كمهارة التوجه الخدمي ومهارة التعاطف. فكثير من الآيات التي تحتوي على مرادفات الرزق، تحض على الإنفاق ورزق الآخرين مما رزقنا الله سبحانه وتعالى. أيضًا تنطوي المجموعة على مهارة الثقة بالنفس. ويدل عليها مثال الرجل الصالح في سورة الكهف الذي قدّم نفسه بثقة برغم معايرة صاحبه له بقلة المال والولد. فكان إيمان الرجل بصفات الرزق مبعثًا له على الثقة بالنفس والتفاؤل. كما نرى في تلك القصة مهارة التحكم في النفس في وجه ذلك الصاحب المتعجرف: "وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ ۚ إِن تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنكَ مَالًا وَوَلَدًا (39) فَعَسَىٰ رَبِّي أَن يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِّن جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِّنَ السَّمَاءِ فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا" سورة الكهف. الإيمان بصفات الرزق إذًا له أثرٌ بالغٌ في النفس من بثّ الأمان واليقين والراحة والتوازن، ومن بعث الثقة في النفس والاستغناء بما يهبه الغني المُغني لنا سبحانه. ماذا أيضًا يمكن أن تستوحيه من تلك الأسماء والصفات؟