العزيز

العزيز - أسماء الله الحسنى - مشروع سلام
  • الإيمان (الذي هو العزة إزاره)
  • تبجيل الله ﷻ (صاحب العزة والرفعة سبحانه)
  • الخشية والذل (بين يدي ذي العزة والرفعة)
  • اللجوء والارتكان (لمصدر العزة والمنعة)
  • الثقة بالنفس (الاعتزاز بالقيم والمهارات والفردية وكل ما يميزك)
  • التنزّه والتسامي (الحفاظ على كرامتك من كل ما يشينها أو يمسها)
  • التقييم الدقيق للنفس (احترام الذات وفهم مواطن قوتها وتميزها بما يحافظ على اعتزازك بنفسك وعلو تقديرك لذاتك)
  • الوعي العاطفي (مراقبة المشاعر لاستشعار أي تحول من مشاعر الاعتزاز إلى مشاعر الكِبر)
  • التحكم بالنفس (إدارة المشاعر كي لا تتحول مشاعر الاعتزاز إلى عجب وكبر)
  • تطوير الذات (لطلب العزة والرفعة والمكانة)
  • الاحترام (احترام عزة وكرامة الآخرين وعدم إهانتهم أو السكوت على إهانتهم أمامك)
  • تعزيز ثقة الآخرين بأنفسهم (وحفظ تقديرهم لذاتهم وحثّهم على الالتزام بحفظ الكرامة)
  • مهارات الفريق (تعزيز جهود الآخرين ودعمها وإضافة القيمة لكل ما تفعل)
  • التأثير (قيادة الآخرين نحو العزة والرفعة)

الكبرياء والعلو

العزيزالمتكبرالعظيمالعليالكبيرالجليلالمجيدالماجدالمتعال
صفات الكبرياء والعلو بمراقبتها نخجل من التكبّر على أي شخص في حضور الله سبحانه الكبير المتعال، كما ندرك أننا ننحني له لعلوه فلا ننحني لأحدٍ غيره، فنحقق بذلك مزيجًا فريدًا من التواضع والكرامة. هناك العديد من مهارات الذكاء العاطفي التي تحتويها صفات الكبرياء والعلو. ينبثق منها صفة التواضع مثلاً التي نتعلمها من الاعتراف بعلو الخالق سبحانه، ومهارة تطوير الآخرين والتي من سلوكياتها "الإقرار بمواطن قوة الآخرين وإنجازاتهم ومكافأتهم عليها". أنظر في مثل سيدنا موسى عليه السلام. ماذا قال سيدنا موسى عن أخيه؟ قال "وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَانًا فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ". لقد اعترف بأفضلية أخيه عليه في طلاقة اللسان. ألا نحتاج تلك المهارة في العمل للاعتراف بقيمة ما يقدمه كل شخص ونثني عليه ونشجعه؟ ألا يحتاجها الزوج ليعترف بمجهود زوجته ويثني عليها ويسعدها بكلماته؟ الإيمان بصفات الكبرياء والعلو، يضبط توازن الكرامة والتواضع ويقربك من أفضل نسخة ممكنة من نفسك بإذن الله.