الحكم

الحكم - أسماء الله الحسنى - مشروع سلام
  • الامتنان (لمن يفصل بين الخصوم ويحكم بينهم)
  • المرجعية (لمن له الحكم ومن يفصل بين الناس عند الاختلاف)
  • الحب (لمن يجعل الحق بيّنًا وينهي الحيرة والشكوك)
  • الخشية (ممن سيقتص من الجميع ويحكم بالحق)
  • الاطمئنان واليقين (بتحقيق العدل وفصل الله ﷻ بحقٍ بين الخصوم)
  • الارتكان واللجوء (لمن بيده الفصل في الأمور)
  • التمييز (بين الصواب والخطأ بناءً على مرجعية أصلية)
  • الوعي العاطفي (إدراك تأثير مشاعرك على حكمك على الأمور)
  • الثقة بالنفس (في القدرة على التمييز بين الحق والباطل والفصل في الأمور)
  • الجرأة (في فض النزاعات والخروج بالحكم الفصل في الأمر)
  • المبادرة (أن تأخذ على عاتقك حل النواعات والفصل فيها)
  • التحكم في النفس (للحكم بالحق وليس حسب الأهواء)
  • تحري الضمير (اتباع الحق في الحكم)
  • الموضوعية والعقلانية (التفكير العقلاني وليس حسب الأهواء)
  • تحمّل المسؤولية (الشعور بالمسؤولية تجاه انهاء النزاعات والحسم في الأمور)
  • التقييم الدقيق للنفس _إدراك الأهواء والمشاعر وتأثيرها في الحكم على الأمور)
  • التحليل (للوصول للحكم السليم)
  • اتخاذ القرار (عدم التردد في الأوقات التي تطلب صناعة القرار بحسم)
  • الأحقية بالثقة (لقدرتك على الفصل في الأمور بوضوح)
  • الجاذبية (الشخص الحاسم له جاذبية)
  • إدارة الأزمات (الفصل بين المتنازعين)
  • التوجه الخدمي (العمل على حل الأزمات)
  • مهارات الفريق (حل الخلافات بين أعضاء الفريق ونشر روح التناغم)
  • القيادة (أخذ دور قيادي في الأمور التي تتطلب حسم)
  • التأثير (التأثير في صناعة القرار)
  • تطوير الآخرين (نحو آليات التمييز بين الحق والباطل والحكم السليم على الأمور والأشخاص)

الحكم السليم

الحكمالعدلالحكيمالحقالمقسطالرشيد
تعلّمنا صفات الحكم السليم تنحية مشاعرنا في الحكم على الأمور في ضوء الحقائق المتاحة وباستخدام العقل والحيادية لا العاطفة. والحكم السليم يساعدنا على اختيار أي الصفات نفعّل في كل موقف. فاستخدام الرحمة في موقف ينبغي أن نستخدم فيه الحسم والمنع والتأخير، يُفسد الأرض. فمن أوتي الحكمة فقد أوتي خيرًا كثيرًا. وكل شيء يبدأ عند اسم الله حق، بالحق ندرك ونعرف ما الذي يتحتم علينا فعله. بالحق نعدل ونقسط ونعطي الحقوق. بالحق، نكتسب هوية قوية تتسق مع القيم وتتمركز حول الحق وليس وراء الأهواء والشهوات والنزعات الشخصية. ويالها من حياة تلك التي تُبنى على الحق بعيدًا عن الأكاذيب والأوهام والخداع! فالحمد لله الذي اتصف بالحق.