الحق

الحق - أسماء الله الحسنى - مشروع سلام
  • الامتنان (لمن جعل الحق هاديًا لك وبيّن لك السبيل)
  • المرجعية (الالتزام بقوانين الحق سبحانه)
  • الحب (لمن بيّن الحقوق وحماها)
  • الخشية (ممن سيُظهر الحق)
  • الاطمئنان واليقين (بظهور الحق عاجلاً أو آجلاً)
  • الارتكان واللجوء (لمن وضع الحقوق ومن عنده الحقيقة المطلقة)
  • الإيمان (بمن هو الحق الواضح الوحيد)
  • المصداقية (قول الصدق دومًا)
  • الأمانة (تأدية الأمانات وحفظ الحقوق)
  • اتخاذ القرار (بناءً على الحقائق لا الأهواء)
  • التركيز على الهدف (الاتساق مع الحق فقط والتركيز على بلوغه)
  • الفضول (السعي لفهم ما يحدث والبحث عن الحق بدلاً من التحيز لقناعات مسبقة)
  • الثقة بالنفس (لوضوح الحق ونية البحث عن الحق دومًا)
  • التحليل (للبحث والتنقيب عن الحقيقة)
  • الموضوعية والعقلانية (تحييد المشاعر والأهواء للوصول للحق والاعتراف به)
  • الأحقية بالثقة (ثقة الآخرين في التزامك بالحق دومًا)
  • الوعي العاطفي (إدراك أثر المشاعر والأهواء على إدراك الحق والالتزام به)
  • الجاذبية (الشخص الثابت على مباديء الحق له جاذبية)

ويتطلب الحق:

  • التحكم في النفس (للاعتراف بالحق رغم الأهواء)
  • الجرأة (في اتباع الحق والدفاع عنه)
  • الالتزام والاصرار (الحرص على الالتزام بالحق)
  • تحري الضمير (التصرف فقط على أساس الحق)
  • الاحترام (احترام حقوق الآخرين والدفاع عنها)
  • إدارة الأزمات (الالتزام بالحق والبعد عن المشاعر في وقت الأزمات)
  • مهارات الفريق (دعم روح الموضوعية والبحث عن الحقيقة بدلاً من التحيز واتباع الأهواء)
  • بناء الروابط ودعم التواصل (الالتزام بالحق والبعد عن التحيز والتعصب يدعم العلاقات ويعزز التواصل)
  • التأثير (المشاركة في صناعة القرار بما يتسق مع الحق)
  • التوجه الخدمي (الدفاع عن حقوق الآخرين)
  • القيادة (التحرك دومًا لحفظ الحقوق للأفراد والمؤسسات)
  • تطوير الآخرين (نحو إدارة المشاعر والبحث عن الحق)

ويتطلب:

الوعي السياسي (اختيار آليات قول الحق ودعمه بما يتناسب مع إدراك مراكز القوى)

الحكم السليم

الحكمالعدلالحكيمالحقالمقسطالرشيد
تعلّمنا صفات الحكم السليم تنحية مشاعرنا في الحكم على الأمور في ضوء الحقائق المتاحة وباستخدام العقل والحيادية لا العاطفة. والحكم السليم يساعدنا على اختيار أي الصفات نفعّل في كل موقف. فاستخدام الرحمة في موقف ينبغي أن نستخدم فيه الحسم والمنع والتأخير، يُفسد الأرض. فمن أوتي الحكمة فقد أوتي خيرًا كثيرًا. وكل شيء يبدأ عند اسم الله حق، بالحق ندرك ونعرف ما الذي يتحتم علينا فعله. بالحق نعدل ونقسط ونعطي الحقوق. بالحق، نكتسب هوية قوية تتسق مع القيم وتتمركز حول الحق وليس وراء الأهواء والشهوات والنزعات الشخصية. ويالها من حياة تلك التي تُبنى على الحق بعيدًا عن الأكاذيب والأوهام والخداع! فالحمد لله الذي اتصف بالحق.